النكد مقبرة الحياة الزوجية...احذروه !

تواجه ال حياة الزوجية العديد من المشاكل التي توتّر العلاقة. وقد تكون هذه المشاكل بسيطة تسبب التشنج او كبيرة تؤدي الى الطلاق. النكد هو احد المشاكل التي قد تهدد العلاقة الزوجية. والنكد صفة لا تنطبق فقط على النساء. تعرّفوا على مخاطر النكد على العلاقة الزوجية :

مخاطر النكد
النكد قد يتحوّل من وسيلة أو أسلوب يلجأ إليه أحد الزوجين بهدف حلّ مشكلة، الى مشكلة بحد ذاته. فالتواصل السلبي بين الزوجين يزداد مع ارتفاع سنوات الزواج وينجم عنه فقدان الشعور بالسعادة. واذا ما سيطر النكد على العلاقة قد يكون المصير الانفصال، حسب أستاذ علم النفس في جامعة دينفر الأميركية هوارد ماركمان. ومخاطر النكد عديدة وقد تؤدي مجتمعة الى الطلاق ومنها:
- النكد قد يؤدي الى الملل والفتور بين الزوجين وحالة من الصمت وتجنب الطرفين للنقاش.
- يزيد من المشاكل نتيجة التضخيم من حجم المشكلات الذي يلجأ اليه الطرفان وعدم التقبل والرضا بأي عمل يقومان به.
- كثرة الانتقاد والاهمال.
- خروج الزوج مع أصدقائه وعدم الرغبة في البقاء في المنزل.
- تراجع ملحوظ ويكاد يتلاشى في إقامة تواصل جنسي.
 


اسباب النكد
بحسب علماء الاجتماع فان ميل المرأة إلى النكد، يعكس حالة من فقدان الأمان الاجتماعي، والشعور بالقلق تجاه المستقبل فتصبح في حالة توتر دائم ومراقبة للأحداث، وتصبح عاجزة عن المواجهة. لذا فالمرأة تسارع بمحاربة كل ما يقابلها، حتى لا تشعر بالضعف أو العجز.
قد يكون من المفيد معرفة اسباب النكد حتى يعالج لان تأثيراته سلبية على العلاقة الزوجية كما ذكرنا اعلاه:
- ان الغيرة هي من أهم أسباب النكد والشعور بعدم الأمان في الحياة الزوجية، فقيام الزوج او الزوجة بمراقبة تصرفات بعضهما، وتتبّع التحركات من شانه ان يفقد الثقة بينهما.
- بعد الزواج يكتشف الطرفان حقيقتهما، ويستغرب كل واحد منهما أن الذي أمامه ليس الشخص نفسه قبل الزواج، ما يؤدي إلى عدم الشعور بالرضا عن شخصية الآخر.
- بعد مرور سنوات من الزواج، يصبح الملل سيد الموقف في العلاقة الزوجية، فينسى كل منهما واجباته للآخر، ويخف شعور الحب ويصبحان بحاجة الى عاطفة متجددة.
- انتقاد الأزواج لبعضهم والتذمّر المستمر والتدخل في تفاصيل حياة الآخر، تفتح باب النكد في العلاقة الزوجية.

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )