وزارة التربية والتعليم - ارتفاع في الاستحقاق للبجروت وجودة الشهادة

قدّم وزير التربية والتعليم نفتالي بينيت والمدير العام للوزارة شموئيل أبوآب اليوم (الأربعاء) معطيات حول "الصورة التربويّة" للعام الدراسيّ (2016-2017) لجهاز التربية والتعليم. تعلّم في هذا العام في الصفوف العاشرة- الثانية عشر 383,712 طالبًا، منهم 111,274طالبًا في الصف الثاني عشر يتعلّمون في مؤسّسات تقدّمهم للبجروت. تشمل الصورة لهذا العام 22 مؤشّرًا يعرضون تحصيلات المرحلة الثانويّة بأربعة عناقيد- 1. القيم والمناخ التربويّ، 2. المثابرة والتسرّب، 3. الطاقم التربويّ، 4. التعلّم والتحصيل. هذا العام، تمّ دمج ثلاثة مؤشّرات جديدة: شراكة الأهل والشعور العامّ الإيجابي تجاه المدرسة (عنقود القيم والمناخ التربويّ)، بالإضافة إلى استيعاب ومرافقة العاملين في سلك التعليم وأصحاب الوظائف (عنقود الطاقم التربويّ). تهدف المؤشّرات المتنوّعة إلى توفير رؤية واسعة لجهاز التربية والتعليم، كما تعكس المجهود التربويّ الّذي يبذل بتنوّع كبير في المدارس.
 


يشير التحليل لـِ 22 مؤشّرا في العامّ 2016-2017 إلى وجود ارتفاع في التحصيل العلميّ، بما في ذلك معدّل الاستحقاق للبجروت من بين طلّاب الثواني عشر الّذين يتعلّمون في المؤسّسات الّتي تقدّمهم للبجروت، ومعدّل المستحقّين لشهادة امتياز في البجروت كذلك في شهادة البجروت الّتي تشمل على خمس وحدات في الرياضيّات و5 وحدات في اللغة الإنجليزيّة. انخفاض إيجابيّ تسجّل أيضًا في الرسوب، في المقابل، كانت معظم مؤشّرات القيم والمناخ المدرسيّ مستقرة.
ارتفاع في التحصيل العلميّ- ارتفاع بنسبة 2% في معدّل المستحقّين لشهادة البجروت بين طلّاب الثواني عشر (2015-2016: 66.2% وفي 2016-2017: 68.2%). وتسجّل ارتفاع ما يقارب نصف بالمئة بمعدّل المستحقّين لشهادة بجروت بامتياز من بين المتعلّمين في صفوف الثانية عشر (2015-2016: 7.5% 2016-2017: 7.9%).  كذلك تمّ تسجيل ارتفاع بنسبة 3% بمعدّل شهادات البجروت ذات خمس وحدات في الرياضيّات (2015-2016: 11.4% - 2016-2017: 14.3%). و5 ارتفاع بنسبة 2.5%  بمعدّل شهادات البجروت ذات خمس وحدات في اللغة الإنجليزيّة (2015-2016: 33.1% - 2016-2017: 35.7%).  وفيما يتعلّق بهذه الارتفاعات تشير الوزارة إلى أنّ تطبيق البرامج الوطنيّة للنهوض بالرياضيّات واللغة الإنجليزيّة قد نجح في رفع جهاز التعليم إلى أعلى، وهذا واضح في الارتفاع المستمرّ للاستحقاق للبجروت، وأيضًا في جودة الشهادات ذات خمس وحدات في الرياضيّات وخمس وحدات في اللغة الإنجليزيّة على مدى السنوات الثلاث الماضيّة.
طرأ ارتفاع في العمل المشترك للمعلّمين في المدرسة (2015-2016: 71% - 2016-2017: 74%) وفي المجمل ارتفاع بنسبة 3%. في مؤشّر شراكة الأهل (2015-2016: 74%-  2016-2017: 76%)  طرأ ارتفاع طفيف بمعدّل 2%. وفي مؤشّر الدفاتر الراسبة أيضًا تسجّل ارتفاع لكنه سلبيّ بمعدّل 0.2% (2015-2016: 0.8% -  2016-2017: 1%) على مدى 3 سنوات الأخيرة تسجّل ارتفاع مستمرّ لهذا المؤشّر. في هذا الشأن توضّح الوزارة أنّ نزاهة الامتحانات تشكّل قيمة عليا لا تتنازل عنها الوزارة، وستستمرّ في استخدام مجموعة متنوّعة من الإجراءات لضمان نزاهة العلامات.
 

 
ثبات تمّ تسجيل استقرار في تحصيلات مؤشّرات شهادة البجروت، التي تتضمّن 4 وحدات في الرياضيّات  (2015-2016: 17.5%- 2016-2017: 17%)  وفي اللغة الإنجليزيّة (2015-2016: 22.7%, 2016-2017: 22.7%). كذلك تمّ تسجيل ثبات في مؤشّر المثابرة (2015-2016: 80.5% ו 2016-2017: 80%) وتشجيع المشاركة الاجتماعيّة والمدنيّة (2015-2016: 56%, 2016-2017: 56%). وبالنسبة لمؤشّر تعزيز التسامح مع الآخر والمختلف، فقد بقي على حاله  (2015-2016: 73%, 2016-2017: 73%), ، المشاركة في أحداث العنف (2015-2016: 8%, 2016-2017: 8%)، والشعور العام الإيجابيّ تجاه المدرسة: (2015-2016: 68%, 2016-2017: 68%). وأيضًا تمّ تسجيل ثبات في مؤشّر رضا المعلّمين من المدرسة  (2015-2016: 70% 2016-2017: 70%) وفي إدارة تطوير الطاقم التربويّ في المدرسة (2015-2016: 38%, 2016-2017: 38%).في أحداث שק"ד ، لم يكن هناك أي تغيير، وظلّ المؤشر دون تغيير جوهريّ (2015-2016: 1.2%, 2016-2017:  1.3%) وممارسات نجاعة التعّلم والتعليم والتقييم (2015-2016: 53%, 2016-2017: 53%). في الانتماء والاهتمام بين المعلّمين والطلّاب (2015-2016: 42%, 2016-2017:  43%). 
لم يكن هناك أي تغيير جذريّ في تقارير الطلّاب بالنسبة لقدراتهم وفضولهم واهتمامهم بالتعلّم (2015-2016: 51%, 2016-2017:  50%). على الرغم من الثبات الكلّيّ، ويظهر من تحليل معطيات هذا المؤشّر أنّ حوالي نصف الطلّاب يذكرون أنّ ما تعلّموه في المدرسة أقلّ ملاءمة لهم خارج ساعات الدوام الدراسيّ وأقلّ إكساب معرفة هامّة. على مدى السنوات الثلاث الماضية، كان هناك انخفاض بنسبة 4% في هذا المؤشّر. وأشارت الوزارة إلى أنّه في ضوء تراجع الفضول، قرّرت الوزارة التنويع في طرق تقييم الامتحانات والتقدّم للامتحانات بمادّة مفتوحة. لذا، تبدأ الوزارة مع موضوع التاريخ وتقوم حاليًّا بفحص إمكانيّة الامتحانات بمادّة مفتوحة في بقيّة المواضيع. 
إلى جانب "الصورة التربويّة" للمرحلة الثانويّة، تقدّم الوزارة أيضًا "الصورة التربويّة" للمرحلتين الابتدائيّة والإعداديّة. للابتدائيّة هناك 13 مؤشّرًا وللإعداديّة 15 مؤشّرًا ، تمّ تطويرها من قبل راما واشتقت من الميتساف (امتحان النجاعة والنماء).
من جهته قال وزير التّعليم نفتالي بينت : الصّوره التّربويّة  للعام 2017  تعبّر عن مقولة واضحة بأنّ إسرائيل  بالإتّجاه الصّحيح .اكثر طلابا يتعلّمون ويتقّدّمون ب 5 وحدات تعليميّة باللغة الإنجليزيّة والرياضيّات وهناك إرتفاع في البجروت  خاصّة في الضواحي  وهذا بحد ذاته إنجاز وبشرى إجتماعية كبيره .نحن نبني كادرا من الشّباب لضمهم  في التّعليم  الأكاديمي وفي سوق العمل .
الصورة التربوية هي وليدة وثمرة العمل المشترك للإدارة وللهيئة التّدريسية وهي تعكي الصوره الحقيقيّة عن كل مدرسه .هذا هو نهجنا اليوم التّحصيل إلى جانب القيم .
اما المدير العام لوزارة التربية والتعليم، شموئيل أبوآب فقال :  "تشير الصورة التربويّة لعام 2017-2018 أنّ إسرائيل تخطو نحو في المسار الصحيح، فقد بلغت نسبة الاستحقاق للبجروت إلى 68.2%، ممّا يعكس إضافة نحو 2,500 طالب بإمكانهم الاندماج في التعليم العالي. جهاز التربية والتعليم يدعم سلسلة برامج وطنيّة- برامج التربية للقيم، للتحصيلات والتفوّق- ونحن نعتقد أنّه ليس فقط صورة الاستحقاق قد تحسّنت إنّما أيضًا شهادة البجروت أصبحت ذات جودة أعلى، مع زيادة نسبة الخرّيجين المتقدّمين إلى 5 وحدات- في الرياضيّات واللغة الإنجليزيّة.  ومن هنا أهنّئ مديري المدارس والمعلّمين الّذين عملوا دون كلل لضمان نجاح الخرّيجين".

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )