مجلس كفر ياسيف يتبنى اقتراح الرئيس عوني توما والإدارة والقاضي بهدم المبنى التاريخي للمجلس

في جلسة المجلس المحلي التي عقدت مساء امس تم إقرار اقتراح الرئيس والإدارة والقاضي بهدم المبنى التاريخي للمجلس بكامله (بما يشمل النصب التذكاري ليني يني) وبناء بناية جديدة على أنقاضه. وبالتالي تم رفض اقتراح المعارضة لبناء المجلس في الجزء الغربي من السوق والمحافظة على المبنى التاريخي.
وقد صوت مع الاقتراح 6 اعضاء وهم: الرئيس السيد عوني توما والقائم بالاعمال السيد فهد خطيب والسادة الأعضاء رسلان خير وشهاب شحادة وعلي الحاج وسامر الياس. بالمقابل صوت ضد القرار كل من اعضاء المجلس , نعيم شحادة وأسامة عبود وشادي شويري .
عضو المجلس عن الجبهة الديمقراطية  المعارض لخطوة المجلس المحلي بهدم المبنى الاثيري للمجلس المحلي قال في حديث خاص معه : 
الآن أصبح مؤكدًا ما كنا نتساءل فيه ولم نحصل على أجوبة من إدارة المجلس وهو أن الجزء الأكبر من تمويل المشروع هو قرض طويل الأمد بمبلغ 8.5 مليون شيكل سيقترضها المجلس من البنوك وليس هبات أو منحًا من الوزارات وثانيًا أن مبنى المجلس الأثري، الذي بني في عهد الانتداب، سيتم هدمه وفق المخطط.
بدورنا كمعارضة قدمنا اعتراضًا قانونيًا لدى لجنة التنظيم والبناء الجليل المركزي, معللين اعتراضنا بأن الخرائط التي قدمت للتنظيم دون بحثها وإقرارها في جلسة لهيئة المجلس هي خرائط غير قانونية وباطلة وكذلك اعترضنا على هدم المبنى القديم للمجلس باعتباره صرحًا له قيمة تاريخية ومعنوية وتراثية في تاريخ كفرياسيف ولا يجوز هدمه فضلًا عن أنه في الخارطة الشمولية المقترحة لكفرياسيف تمت الإشارة لهذا المبنى كمبنى تاريخي يجب المحافظة عليه .
قلنا في الماضي ونقول اليوم إن اقتراض هذا المبلغ الضخم سيثقل خزينة المجلس لسنوات كثيرة قادمة وإننا في غنى عن ذلك وإنه اذا كان لا بد من الاقتراض وادخال المجلس في ديون جديدة فمن باب أولى أن نصرف هذه المبالغ على مشاريع اكثر حيوية في البلدة.
وقلنا إن هدم المبنى التاريخي للمجلس هو خطأ شنيع بحق تاريخ هذه البلدة ومعالمها، وهناك إمكانيات أخرى للبناء مع الحفاظ على هذا المبنى ودون المساس به.
في حديث مع السيد عوني توما رئيس مجلس كفرياسيف المحلي ، قال : عملنا سوية مع كافة الوزارات المختلفة من اجل بناء مجلس محلي عصري جديد يخدم اهالي كفرياسيف ويعطي ظروف عمل جيدة ومريحة لعمال المجلس واهالي القرية ، قسم كبير من ميزانية المشروع عبارة عن قروض طويلة الأمد وقسم اخر عبارة عن هبات حيث ستقوم الوزارات المختصة بهذا الأمر سيتم تحويلها لمجلس كفرياسيف المحلي , وقد  تم المصادقة  على هذا القرار باغلبية اعضاء المجلس وفق القانون وسنباشر بالعمل على هذا المشروع الحيوي والمطلوب خلال  العام الحالي 2018 .
 








 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )