علامات تدل على توافق شخصيتك أنتِ وزوجك.. هل هناك ثقة بينكما؟

يعتقد كثير من الناس أن مسألة التوافق بين الطرفين تقوم على معادلة ثابتة وأمور مشتركة، مثل تشابه الشخصيات أو الهوايات ووجود اهتمامات مشتركة، لكن التركيز على هذه العوامل يجعلكِ تشعرين أمام أي مشكلة زوجية أنكما مختلفان، وأنه لا يمكنكِ القيام بشيء ولا توجد فائدة من محاولة الإصلاح. كما أن الحب هو أساس أي علاقة زواج ناجحة، هناك أيضًا جوانب توافق أخرى لإنجاح العلاقة والحفاظ على زواج صحي، ومنها أن يُبدي كل طرف الاحترام للآخر، والتواصل الفعال بين الزوجين، والقدرة على حل المشكلات.
على الرغم من أن التوافق في الأفكار والمبادئ والمعتقدات يُعد أمرًا مفيدًا في البداية، فالعلاقة القوية تتطلب قدرًا من المجهود، للحفاظ عليها وعلى استمرارها.
إذا كنتِ قلقة حول مدى التوافق بينكِ وبين شريككِ، يمكنكِ الإجابة عن الأسئلة التالية، التي تسمح لكِ بالتفكير فيما إذا كانت قيمكما متوافقة وفي مقدار الجهد، الذي تبذلينه للحفاظ على التوافق بينكما.
 

(تصوير: thinstock)  
 
هل لديكما الرؤية المستقبلية نفسها؟
على الرغم من الاختلافات، التي قد تكون بين الزوجين، سواءً فيما يتعلق بالصفات الشخصية أو الطباع، يجب أن تكون رؤيتكما المستقبلية للأسرة والأبناء متوافقة وواضحة، ما يقلل الخلاف بينكما في المستقبل ويُنشئ الأبناء تنشئة صحية وسليمة.
هل هناك احترام متبادل في التعامل بينكما؟ 
الزواج الصحي يجب أن يكون أساسه الحب والثقة والاحترام المتبادل بين الطرفين، فيجب أن يُظهر كل طرف احترامه وتفهمه للآخر ومراعاة مشاعره عند المناقشة أو اللوم أو حل الخلافات دون توجيه اتهامات اللوم وتبادل الاتهامات.
هل هناك ثقة بينكما؟ 
كما أن الحب والاحترام مهمين في أي علاقة، فالثقة والصدق أيضًا لا غنى عنهما للشعور بالأمان والاستقرار، لذا عليكِ إدراك مدى الثقة بينكما، فليس هناك زواج ناجح دون صدق في المشاعر.
هل هناك تواصل فعال وحوار متبادل؟
غياب التفاهم والحوار الزوجي يقتل كل معانى السعادة، يجب أن تكون هناك لغة تواصل مشتركة بينكما تصل في بعض العلاقات إلى فهم الطرفين لبعضهما بمجرد النظر، فنجاح أي علاقة لا يقاس بالحب وحده، وغياب التفاهم ولغة الحوار يقود الزواج الى الفشل.

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )