وفاة الشاعر الفسطيني الكبير أحمد دحبور كاتب "يا شعبي يا عود الند"

توفي أمس السبت واحد من أهم وأعرق الشعراء الفلسطينيين أحمد دحبور والذي وافته المنية في مدينة رام الله، ليخسر الشعر الفلسطيني قامة شامخة من قاماته.
ويذكر أنّ أحمد دحبور كتب من أهم الأشعار الفلسطينية التي تمّ غناؤها والتي ستخلّد ذكراه حتّى بعد مماته، نذكر منها: "اشهد يا عالم"، و"عوفر والمسكوبية"،، و"الله لأزرعك بالدار"، و"يا بنت قولي لامك"، و"غزة والضفة"، و"صبرا وشاتيلا".
ونعى الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الشاعر الفلسطيني الكبير احمد دحبور.
وتقدم عريقات من عائلته الكريمة وال دحبور الكرام وعموم أبناء الشعب الفلسطيني فى الوطن والشتات بأحر التعازي واصدق مشاعر المواساة.
ودحبور هو أحد أعمدة الثقافة الفلسطينية، ولد في حيفا عام 1946، ونشأ ودرس في مخيم حمص للاجئين الفلسطينيين، في سورية، بعد أن هاجرت عائلته إلى لبنان في نكبة عام 1948 ثم إلى سورية. لم يتلق دحبور تعليما أساسيا كافيًا لكنه قارئًا نهمًا وتواقًا للمعرفة، فصقل موهبته الشعرية بقراءة عيون الشعر العربي قديمة وحديثة.وكرس دحبور حياته للتعبير عن التجربة الفلسطينية المريرة، وعمل مديرًا لتحرير مجلة لوتس حتى عام 1988، ومديرًا عامًا لدائرة الثقافة بمنظمة التحرير الفلسطينية، وعضو في اتحاد الكتّاب والصحافيين الفلسطينيين.
وحاز دحبور على جائزة توفيق زياد في الشعر عام 1998، ويذكر أنه كتب العديد من أشعار فرقة الأغاني الشعبية الفلسطينية العاشقين.
 


 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )